الموقع يستخدم ملفات الارتباط Cookies ، وإذا تابعت التصفح فإنك توافق على هذا

إنشاء محور ٣٠ يونيو

المشروع موضح بالفيديو المرفق في الوقت الزمني (من ١:١٧:١١ إلى ١:١٨:٣٢).

شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي افتتاح محور ٣٠ يونيو بطول ٢١٠ كم، وهو طريق تبادلي للطريق الموازي لقناة السويس. وهذا المحور يكتب رقمًا جديدًا في سجل المشروعات القومية العملاقة التي تعكف الدولة على تدشينها خلال الفترة الأخيرة ضمن خطة التنمية الشاملة، ويتكون من اتجاهين بواقع ٥ حارات مرورية في كل اتجاه، حارتان للنقل الثقيل و٣ حارات للمركبات، بتكلفة ٨ مليار جنيه. ويشمل المحور ايضًا أعمالًا صناعية من الكيلو ٥ الطريق الدولي الساحلي حتى الكيلو ٩٤ طريق القاهرة / الإسماعيلية الصحراوي مارًّا بالتقاطعات الرئيسية الآتية: الطريق الرابط مع نفق جنوب بورسعيد - طريق شادر عزام (ترعة السلام) - طريق القنطرة /الصالحية - طريق الفردان /الصالحية - طريق ٣٦ الحربى - طريق الإسماعيلية / الزقازيق الزراعي (ترعة الإسماعيلية - سكة حديد الإسماعيلية / الزقازيق)، ويضم عددًا من الأعمال الصناعية، وتشمل ٦ كباري عمودية على المحور، و١٤ كوبريًّا رئيسيًّا فـي اتجاه المحور، و٢٤ نفق مشاة وسيارات، ونفقي مشاة، و٤٠٠ عمود إنارة بالطاقة الشمسية على الكباري، ومحطتي تحصيل لتأمين الطريق. 

ويأتي دور المحور على المستوى القومي والمحلي.

أولًا: على المستوى القومي:

• يعزز المحور الترابط والتواصل بين ٤ أقاليم تنموية (قناة السويس، الدلتا، القاهرة، البحر الأحمر).

• يساهم في زيادة المعمور المصري بما يوفره من خلق فرص تنموية جديدة.

• إعادة التوزيع السكاني بشكل متوازن.

• تحقيق العدالة الاجتماعية والتوزيع الجغرافي للموارد.

• تحقيق الترابط بين المشروعات القومية الكبرى (العاصمة الإدارية، محور تنمية قناة السويس).

• ملء الفجوة التنموية والعمرانية في المنطقة بين شرق الدلتا وغرب القناة.

• يساهم في تحقيق رؤية التنمية الشاملة لسيناء، وتعتمد تلك الرؤية على نقل وربط فرص التنمية من غرب القناة إلى شرقها، وانطلاق التنمية في سيناء من الغرب إلى الشرق.

• يلعب دورًا مهمًّا على المستوى الإقليمي، من خلال تحقيق الترابط الوظيفي بين محافظات إقليم قناة السويس.

• تحقيق الأهداف المرجوة من نمط التوزيع المكاني والتركيب الوظيفي لخمسة من مدن الجيل الرابع في مراحل التنمية المختلفة في إطار إقليمي متكامل (سلام، غرب بورسعيد، الإسماعيلية الجديدة، السويس الجديدة، الجلالة).

• تنشيط حركة التجارة الداخلية بالإقليم عن طريق ربط نطاقي التنمية شمال وجنوب محور تنمية قناة السويس.

• تعزيز الترابط والاتصال بين موانئ البحر الأحمر (العين السخنة - الأدبية - السويس) والبحر المتوسط (العريش - شرق بورسعيد - بورسعيد - دمياط - الإسكندرية).

• مضاعفة القدرة التصديرية من المنتجات الزراعية والصناعية.

----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

ثانيًا: على المستوى المحلي:

• يعمل على تقليل زمن الرحلة بين مدن القناة.

• زيادة معامل الأمان وتقليل نسب الحوادث.

• تحقيق الميزة التنافسية للأراضي حول المحور وتعظيم قيمتها الاقتصادية.

• خلق فرص تنموية جديدة على جانبي المحور ترتبط بمحاور الحركة العمودية عليه (٦ محاور متعامدة).

Icon
Icon
Icon
طـرق وكـــــبـاري وأنـــفـاق نوفمبر ٢٠١٩

إنشاء محور ٣٠ يونيو

المشروع موضح بالفيديو المرفق في الوقت الزمني (من ١:١٧:١١ إلى ١:١٨:٣٢).

شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي افتتاح محور ٣٠ يونيو بطول ٢١٠ كم، وهو طريق تبادلي للطريق الموازي لقناة السويس. وهذا المحور يكتب رقمًا جديدًا في سجل المشروعات القومية العملاقة التي تعكف الدولة على تدشينها خلال الفترة الأخيرة ضمن خطة التنمية الشاملة، ويتكون من اتجاهين بواقع ٥ حارات مرورية في كل اتجاه، حارتان للنقل الثقيل و٣ حارات للمركبات، بتكلفة ٨ مليار جنيه. ويشمل المحور ايضًا أعمالًا صناعية من الكيلو ٥ الطريق الدولي الساحلي حتى الكيلو ٩٤ طريق القاهرة / الإسماعيلية الصحراوي مارًّا بالتقاطعات الرئيسية الآتية: الطريق الرابط مع نفق جنوب بورسعيد - طريق شادر عزام (ترعة السلام) - طريق القنطرة /الصالحية - طريق الفردان /الصالحية - طريق ٣٦ الحربى - طريق الإسماعيلية / الزقازيق الزراعي (ترعة الإسماعيلية - سكة حديد الإسماعيلية / الزقازيق)، ويضم عددًا من الأعمال الصناعية، وتشمل ٦ كباري عمودية على المحور، و١٤ كوبريًّا رئيسيًّا فـي اتجاه المحور، و٢٤ نفق مشاة وسيارات، ونفقي مشاة، و٤٠٠ عمود إنارة بالطاقة الشمسية على الكباري، ومحطتي تحصيل لتأمين الطريق. 

ويأتي دور المحور على المستوى القومي والمحلي.

أولًا: على المستوى القومي:

• يعزز المحور الترابط والتواصل بين ٤ أقاليم تنموية (قناة السويس، الدلتا، القاهرة، البحر الأحمر).

• يساهم في زيادة المعمور المصري بما يوفره من خلق فرص تنموية جديدة.

• إعادة التوزيع السكاني بشكل متوازن.

• تحقيق العدالة الاجتماعية والتوزيع الجغرافي للموارد.

• تحقيق الترابط بين المشروعات القومية الكبرى (العاصمة الإدارية، محور تنمية قناة السويس).

• ملء الفجوة التنموية والعمرانية في المنطقة بين شرق الدلتا وغرب القناة.

• يساهم في تحقيق رؤية التنمية الشاملة لسيناء، وتعتمد تلك الرؤية على نقل وربط فرص التنمية من غرب القناة إلى شرقها، وانطلاق التنمية في سيناء من الغرب إلى الشرق.

• يلعب دورًا مهمًّا على المستوى الإقليمي، من خلال تحقيق الترابط الوظيفي بين محافظات إقليم قناة السويس.

• تحقيق الأهداف المرجوة من نمط التوزيع المكاني والتركيب الوظيفي لخمسة من مدن الجيل الرابع في مراحل التنمية المختلفة في إطار إقليمي متكامل (سلام، غرب بورسعيد، الإسماعيلية الجديدة، السويس الجديدة، الجلالة).

• تنشيط حركة التجارة الداخلية بالإقليم عن طريق ربط نطاقي التنمية شمال وجنوب محور تنمية قناة السويس.

• تعزيز الترابط والاتصال بين موانئ البحر الأحمر (العين السخنة - الأدبية - السويس) والبحر المتوسط (العريش - شرق بورسعيد - بورسعيد - دمياط - الإسكندرية).

• مضاعفة القدرة التصديرية من المنتجات الزراعية والصناعية.

----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

ثانيًا: على المستوى المحلي:

• يعمل على تقليل زمن الرحلة بين مدن القناة.

• زيادة معامل الأمان وتقليل نسب الحوادث.

• تحقيق الميزة التنافسية للأراضي حول المحور وتعظيم قيمتها الاقتصادية.

• خلق فرص تنموية جديدة على جانبي المحور ترتبط بمحاور الحركة العمودية عليه (٦ محاور متعامدة).

  • القطاع الشمالي للمحور بطول ١٠٠كم
  • القطاع الجنوبي للمحور بطول ١١٠ كم
  • الأعمال الصناعية
  • الاعمال الانشائية

ينقسم إلى جزأين:

• الجزء الأول: يتكون من ٦ حارات مرورية + طبان طريق + طريق خدمة في كل اتجاه أجمالي عرض ٨٠ متر.

• الجزء الثاني: يتكون من ٣ حارات سيارات + ٢ حارة للشاحنات + طريق خدمة بكل اتجاه.

• يتكون من ٤ حارات مرورية + طبان مرصوف بكل اتجاه + جزيرة وسطى متغيرة.

- ٦ كباري عمودية على المحور.

- ١٤ كوبري رئيسيًا فـي اتجاه المحور.

- ٢٤ نفق مشاة وسيارات.

- نفقين للمشاة.

- ٤٠٠ عمود إنارة بالطاقة الشمسية على الكباري.

- محطتين تحصيل لتأمين الطريق.

- اشترك في التنفيذ ٥٠ شركة مقاولات وطنية متخصصة في مجال الطرق والكباري والتخطيط السطحي، بسواعد ٧٥ ألف عامل ومهندس، وباستخدام ٣٥٠٠ معدة هندسية.

- أعمال ٣٠مليون م٣ ردم.

- أعمال ١٠,٥مليون م٣ حفر.

- مليون م٣ أعمال تكريك.

- ٦٠٠ ألف م٣ طبقات ردم بالدبش.

- ٦٠ ألف متر طولي اساسات عميقة.

- ١٧ مليون م٢ أسفلت.

- ٢٠٠ نقطة رصد الهبوط الانضغاطي للقطاع الشمالي.

- ١٠ مليون م٢ من طبقات النسيج الصناعي (أعمال تسليح التربة باستخدام ألياف النسيج الصناعي " جيوتكستايل / جيوجريد ".

- أعمال تجفيف المزارع السمكية على مسار المحور وحرم الطريق بطول ٢٢ كم وبعرض ١٠٠ متر على جانبي المحور.